مقبلون على مرحلة جديدة

مقبلون على مرحلة جديدة

من أهم المراحل التي يمر بها الأنسان في حياته وتحدث فارقا كبيرا في ذاته، وكيانه، ومستقبله أيضاً هي مرحلة الجامعة والتي تعتبر من أهم مراحل الحياة لكل طالب جامعي مقبل عليها. فماذا يجب عليك أن تعرف قبل دخولك اليها؟ ماذا تعني لك الحياة الجامعية؟ ما هو مدى الفائدة من تواجدك بالجامعة وتاثيرها على مجال عملك في المستقبل؟ 

تعد حياة الجامعة مختلفة تماماً عن المدرسة، فمن المفترض أن تكون الآن أكثر نضوجاً من أي وقت مضى، فأنت وحدك تكون قادراً على مواجهة أمورك، وتكوين صداقات جديدة، والتفرقة بين المناسب وغير المناسب، لذلك عليك أن تعرف أن إقبالك على الجامعة هو الخطوة الأولى والأهم؛ التي سيرتب عليها شكل حياتك على مدار سنوات مقبلة. 

تحتاج لاجتياز المرحلة الجامعية بنجاح إلى إدارتها بطريقة فعالة تمكنك من تجاوز صعوباتها، وتحصيل أو تكوين رصيد علامات أفضل  تفتح أمامك آفاقاً علمية ومهنية. 

 

من أهم الأمور التي يجب عليك معرفتها : 

  • أبدأ بقوة من البداية 

 

ربما تعتبر  في البداية أنه لم يحن الآوان بعد لتجهد نفسك في الدراسة والاستعداد، أو أن السنة الأولى في الجامعة هي فترة للاستئناس بالحياة الجامعية إلا أنك في الحقيقة، إذا لم تكن جدياً بما فيه الكفاية منذ البداية؛ فإنك قد تتسبب في ضياع عام كامل في دراستك الجامعية رغم أنه كان بالإمكان تفاديه بقليل من الجهد إن قمت به مبكراً قبل شروع الموسم الجامعي، تعرف جيداً على جامعتك، مرافقها، نظامها، ومتعلقات الدراسة، وقم بمسح أولي لكل ما يتعلق بتخصصك سواء تعلق الأمر بالأساتذة أو المواد التدرسية، وذلك بالاطلاع على دلائل السنة الماضية أو بسؤال طلاب لهم تجربة في تخصصك. 

  • أقرأ أفضل ما في تخصصك

 

عليك معرفة أنك في المرحلة الجامعية الآن وقد مضى زمن استقبال المعرفة من قبل الأستاذ، فإنت الآن مطالب ببناء المعرفة عبر القراءة والبحث والسؤال، فلا تعتمد على ما يقدمة الدكاترة والمحاضرين، فهو بالتأكيد غير كاف لتحصل على جيد، ابحث عن أفضل الكتب الجيدة في تخصصك وقم بتلخيصها، كن واثقاً أنك بهذه الخطوة ستزيد رصيدك  المعرفي بشكل كبير. 

  • أستعن بالتعلم الرقمي 

 

أنت بحاجة الى الدعم بواسطة سبل أخرى، لعل أفضلها نعمة العصر الراهن ” الأنترنت” يمكنك من أكتساب معارف ومهارات لا حصر لها، وبتكلفة شبه منعدمة، بالأضافة الى ذلك أستعن بالتطبيقات الذكية التي ستضيف الكثير في حياتك الجامعية. 

  • تعلم لغة أجنبية 

 

إن كنت لا تتقن لغة أجنبية واحدة على الأقل، فإعلم أنك لن تحقق الكثير سواء في مسيرتك الجامعية، أو مسيرتك المهنية، وبالتأكيد تأتي اللغة الانجليزية على رأس قائمة الأولويات؛ فهي لغة العلم والعمل في عصرنا الحالي، بدون منازع، ولا سيما باللغة الفرنسية والأسبانية ايضاً . 

  • تعرف على أصدقاء في تخصصك 

 

لا تنتظر زملاءك في الدراسة للتعاون معك، كن أنت المبادر وتعارف مع العديد ممن يشاطرك التخصص  

  • أنسج علاقات  مع الدكاترة المحاضرين 

 

أيا ما كنت تعتقده في دكاترة الجامعة، فإعلم أنك تطمح قبل أي شيء إلى علاقات أفضل التي بدونها، لن تفتح أمامك آفاق جيدة في دراستك العليا، ومسارك الوظيفي، ومن ثم الحصول على علاقات طيبة مع الأساتذة المحاضرين. 

  • احصل على تدريب 

 

معظم ما ستتلقاه في دراستك الجامعية سيكون على شكل معرفة نظرية، الا ان الجانب التطبيقي لسوء الحظ لا يدرك معظم قيمة الطلاب قيمة الا بعد الولوج لسوق العمل. 

  • تذكر أنك قد تحبط أحياناً 

 

تحتاج الدراسة الجامعية الى نفس طويل، وقدرة على المرونة وتحمل الإحباطات المتكررة، إذا نقص كفاءة النظام الإداري ومشاكل الاكتظاظ، وأيضا ضعف  حرية معظم الدكاترة في تقييم أوراق الأمتحانات ؛ قد تؤدي  بل أحياناً الى علامات صادمة، وإن كنت بذلت جهداً معتبراً فيها، لذا حاول معالجة ما يمكن معالجته ولا تعتقد أنها نهاية العالم أو ان ذلك ينقص الأمر من همتك، ومثابرتك مستقبلاً، لكن يجب عليك تذكر دائماً أن مشاكل الدراسة التي ستواجهك تعود مسؤليتها إليك، سواء بدا ذلك في ضعف مذكراتك، أو استخفاف بالجوانب الثانوية. 

  • لا تنس وقتاً للترفيه 

 

الحياة الجامعية ليست كلها للدراسة؛ فبالتأكيد تتخللها أوقات رائعة للترفيه مع الأصدقاء والاستمتاع بالرياضات المختلفة، والقيام برحلات ممتعة، وربما نسج علاقات اجتماعية ايضاً، أنها فترة تجارب ملهمة ستثبت بذاكرتك طوال العمر لا سيما انها هذه الأوقات تبث في نفسك روح المرح، والطمأنية، والثقة بوجودك وقدرتك على التأقلم بالتغيرات المحيطة بك. 

 

  • مول نفسك 

 

ربما تتسأل كيف أمول نفسي او ماذا يعني ذلك؟ واني لست الا طالب على مقاعد الدراسة واحتاج الكثير من الخبرات والمعارف حتى اتمكن من ذلك؟ ببساطة هو انك تستطيع حقاً البدء منذ اليوم الأول التي تخط قدمك ابواب الجامعة انت تكون هنا مسؤل عن صنع سيرتك الذاتية سواء كانت الشخصية او العلمية، ولذلك يجب عليك ان تستغل تخصصك المعرفي أو مواهبك للأنخراط في العمل الحر، هكذا تستطيع تحصيل موارد مالية وفي نفس الوقت صقل معارفك ومواهبك والأمر الأكثر أهمية لا يقتصر ذلك على مجال تخصصك بل وايضاً مواهبك وقدراتك الأبداعية  في أمر ما وكيفية أبداعك بها لتتمكن في هذه المرحلة من صنع رصيدك المستقبلي من المخزون المعرفي وصنع شركاتك الخاصة قبل تخرجك. 

 

  • نظم وقتك، ثابر، ثق بنفسك 

 

مفتاح نجاح دراستك الجامعية، هو تنظيم الوقت وعملك الدراسي، ان قمت بهذا الأمر على النحو المطلوب سيعفيك من الكثير من المشاكل التي قد تعترضك، حاول تخصيص معظم  وقتك للأنشطة المتعلقة بدراستك، دون أن تنسى تخصيص بعض الوقت للترفيه، لا شيء يأتي من دون جهد، المثابرة والجد كفيلة بتحصيلك الجيد، وعلامات أفضل؛ فعليك أن تدبر أعمالك الدراسية بشكل جيد، ومعرفة قدراتك والاوقات التي تناسبك لإنجاز المهام الموكل اليك باقل وقت وأعظم الأنجازات. 

 

  • الذكاء لا يهم كثيراً 

 

قد ينتابك الف سؤال فيما يخص ذلك؟! وهل حقاً يجب أن اكون ذكياً جداً كما يدعي البعض لاتفوق في هذه المرحلة؟ 

الأمر الذي لا تعرفة أن ذكائك لا يهم كثيراً، نعم فقد غادرت الزمن الذي كان يحظى فيه ذائك للتقدير والأحترام،  

  لا شك بان عامل الذكاء هو عامل مساعد؛ لكنه  لن يستطيع التصفيق لوحده، فيكون ذكائك مع اجتهادك ومثابرتك، قد تحصل أكثر قدراً من العلم والاستفادة في تخصصك ومجالاتك التي تسعى للتفوق بها، وسوف تقابل من هم أقل منك ذكاء وأكثر نجاحاً لتتأكد من ذلك. 

 

نصائح أخيرة 

 

الحياة الجامعية ليست مجرد فترة عابرة؛ إنها مرحلة تكوين الذات وبناء الشخصية، وتحصيل الخبرة، استعداداً للأنخراط في الحياة المهنية والعلمية، من هنا تكتسب هذه الفترة قيمتها ما يجعلها  من الأهمية بالنسبة للطلاب، وتعد ايضاً من المراحل التي تبنى عليها أيامك القادمة، لما تكتسب من خبرات، ومعارف، وتجارب جديدة قد تساهم كثيراً بصقل شخصيتك سواء بشكل  ايجابي أو سلبي؛ وذلك يعتمد على مدى وعيك وأدراكك لهذه المرحلة وما لها من أهمية كبيرة بحياتك.