أنت بحاجة لتسجل الدخول!

یرجى التسجیل معنا للحصول على المحتوى التعلیمي و لتساعد الطلبة الآخرین!

14 نصيحة للطلبة المستجدين

November 4th, 2020

الجامعة هي المرحلة التي تتيح لك تجربة أمور جديدة والتعرف إلى أشخاص جُدد وخوض تجارب جديدة، لكن إذا لم تكن لديك فكرة واضحة عما أنت مُقبل عليه فمن الممكن أن تتحول إلى مرحلة صعبة. 

لتفادي ذلك ولتحقيق أقصى استفادة، في ما يلي ستجد مجموعة من النصائح من طلاب سابقين ستساعدك على فعل ذلك:

 

  • طور نفسك باستمرار

كطالب جديد ليس عليك معرفة كل شي عن تخصصك أو عن كيفية التنقل في الجامعة أو عن المشهد الاجتماعي؛ لكي تكون طالبًا جديدًا ناجحًا عليك فقط أن تكون مستعدًا للتعلم باستمرار.

تحدَّ نفسك بتجربة شيء جديد، شيء لم تكن لتجرؤ على فعله، واستمر في تطوير نفسك.

 

  • كن نفسك

لا تقارن نفسك بالآخرين. من السهل أن تشعر بالضياع خاصة عندما يتعلق الأمر بالدراسة، لكن تذكر أن كل شخص لديه مواهب فريدة، وأن أمامك أربع سنوات لتنمية هذه المواهب.

 

  • احضر محاضراتك

قد يكون من المغري أن تنام ساعة إضافية وتتجاهل محاضرة الساعة الثامنة صباحًا، فأنت طالب جامعي وتستطيع فعل ما تشاء أليس كذلك؟ حسنًا، بالتأكيد يمكنك فعل ذلك، لكن في المقابل سيتعين عليك تعويض محاضراتك لاحقًا لمعرفة ما فاتك، وبالتالي قد يؤثر ذلك على معدلك التراكمي.

ويجدر الذكر هنا أنه من المهم أن تحصل على معدل تراكمي مرتفع في السنة الأولى لأن محاولة رفعه في السنوات اللاحقة ستكون صعبة.

لذلك احضر محاضراتك بانتظام واكتب ملاحظاتك باستمرار في كل محاضرة. وإذا وجدت صعوبة في بعض المواد يمكنك طلب المساعدة من المدرسين.

 

  • لا تحمل نفسك عبء الكثير من المواد الدراسية خلال الفصل

 قد يكون من الأفضل أن تتأخر فصلًا عن وقت تخرجك بدلًا من ضغط نفسك بشكل كبير بتسجيل الكثير من المواد الدراسية خلال الفصل الواحد بما يفوق طاقتك، وبالتالي تعرضك لانهيار عصبي نتيجةً لمحاولتك اللحاق بمتطلبات جميع المواد.

إن تأخرك عن موعد تخرجك لبضعة أشهر أو ربما سنة لن يُحدث فرقًا كبيرًا إلا إذا كنت تريد التباهي بإنهائك الجامعة في الوقت المحدد.

 

  • انخرط في مجتمع الجامعة

حاول توسيع دائرة اهتماماتك، وتعرف على المزيد من الأشخاص، فالجامعة هي المكان الذي تستطيع فيه تكوين الكثير من العلاقات التي ستفيدك في المستقبل.

 

  • كون صداقات مع المتفوقين من تخصصك

ستستطيع بذلك استعارة دفاتر ملاحظاتهم وتلخيصاتهم أو اختباراتهم القديمة وتبادل المعلومات معهم وربما مساعدتك عند احتياجك للدعم في مادة معينة.

 

  • اشتر نسخًا عن كتبك من الإنترنت أو نسخًا مصورة من الجامعة

الكتب الجامعية باهظة الثمن للغاية، لذا إذا تمكنت من الحصول على نسخة إلكترونية منها سيكون ذلك رائعًا، كذلك يمكنك شراء النسخ المصورة أو الملخصات التي توفرها المكتبات في الجامعة والتي تكون أقل ثمنًا من النسخة الأصلية.

 

  • ابق على تواصل مع عائلتك

أجل، عليك التعرف والتواصل مع أشخاص جُدد مع جامعتك، ولكن ذلك لا يعني أن تتجاهل عائلتك التي تدعمك وتشجعك على الوصول واجتياز الصعوبات، امنحهم بعض الوقت وتحدث إليهم من فترة إلى أخرى إذا كنت تدرس في جامعة بعيدة.

 

  • ابق على تواصل مع أصدقائك القدامى

من المهم أن تنخرط في مجتمع جامعتك وتكون الصداقات والعلاقات خاصة في السنوات الأولى، لكن هذا لا يعني التجاهل التام لأصدقائك القدامى.

 

  • تعلم من أخطائك

إذا ارتكبت خطأً ما تعلم منه؛ فالجامعة ليست فقط مكانًا لتعلم المواد الأكاديمية فحسب، إنما تعد أيضًا مكانًا لتعلم المهارات الحياتية. إن تعلم كيفية العودة عن الأخطاء يعد جزءًا كبيرًا من التجربة الجامعية.

 

  • كُن مرحًا

لا تكن شخصًا جامدًا ملتزمًا بالدراسة في جميع الأوقات كذلك لا تكن مجنونًا كل الوقت، حاول الموازنة بين الأمرين. خصص بعض وقتك للقيام ببعض التجارب المجنونة أو التجارب التي قد تبدو سخيفة أو الذهاب للمغامرات؛ فهذه طريقة رائعة للتواصل مع أصدقائك الجدد، لكن لا تبالغ في فعل ذلك وتنسى أن الجامعة أيضًا مرحلة دراسية.

 

  • تعلم الموازنة وتحديد الأولويات

يعد اكتساب مهارات إدارة الوقت أمرًا ضروريًا لاستكشاف ما تقدمه الحياة الجامعية؛ فهناك دائمًا الكثير من الأنشطة والفعاليات الاجتماعية والأكاديمية والرحلات التي تقدمها الجامعة، وإذا تعلمت الموازنة بين وقت الدراسة ووقت الأنشطة سيساعدك ذلك في حياتك المهنية في المستقبل.

 

  • اعرف نفسك

اكتشف ما تريده من الحياة. لست بحاجة إلى معرفة ذلك على الفور، إنما عليك التفكير في هذا أثناء تجربة أشياء جديدة والتعرف إلى أشخاص جدد واستكشاف عالم المعرفة.

 

  •  استكشف اهتماماتك

إذا دخلت إلى الجامعة متحمسًا إلى حد ما ولديك فكرة قوية عما ترغب في فعله في المستقبل، وكنت على يقين تام أن ذلك سيقودك إلى طريق النجاح في حياتك المهنية، فأعط نفسك فرصة لاستكشاف اهتماماتك الأخرى ومواهبك الأكاديمية.

على سبيل المثال قد تعتقد أنك ستكون طبيبًا ناجحًا، لكن تكتشف أن مواهبك تميل إلى الدراسات السياسية. لكنك ستكون مترددًا في متابعة هذا المجال لأنه لا يتناسب مع صورة النجاح التي تتخيلها لنفسك، وقد تكون هذه هي الصورة التي رسمتها لك عائلتك وكنت قد اقتنعت بها.

أعط نفسك فرصة اكتشاف اهتماماتك؛ فالاهتمامات والنجاح أمران مرتبطان ارتباطًا وثيقًا. 

افعل ما تحب وستكون جيدًا في ما تفعله.

 

عند اتباعك للنصائح التي سبق ذكرها سترى أن الأمور تصبح أكثر سهولة وأكثر متعة، كما سيساعدك ذلك على التخلص من الشعور المستمر بالضياع والتوتر والخوف الذي يعاني منه الطلاب المستجدون. 

 


المراجع
  1. Life Hack – https://www.lifehack.org/articles/lifestyle/13-tips-for-new-college-students.html  – August 27, 2020
  2. The New York Times-  https://www.nytimes.com/2015/08/02/education/edlife/advice-for-new-students-from-those-who-know-old-students.html   – July 30, 2015

تعليقات 0

الشُركاء و الداعمون

مجتمع الطلاب التعاوني!

تسجيل