أنت بحاجة لتسجل الدخول!

یرجى التسجیل معنا للحصول على المحتوى التعلیمي و لتساعد الطلبة الآخرین!

الفرق بين الحياة الجامعية والحياة المدرسية

الفرق بين الحياة الجامعية والحياة المدرسية

December 21st, 2020

لماذا تعتبر الفترة الجامعية فترة انتقالية في حياة الطالب؟ وهل تعتبر هذه الفترة الانتقالية فترة صعبة؟ صحيح، ستكون هذه الفترة صعبة إذا لم تكن تعلم الفرق بينها وبين حياة المدرسة.

حيث أنك ستنتقل من ثلاثة عشر عامًا من تلقي المعلومات حول متى وكيف تتعلم، إلى أن تُلقى في بيئة مستقلة تمامًا حيث يعود الأمر إليك في اتخاذ قراراتك. لذا فهذا المقال سيتناول الفروقات بين كل من الحياة الجامعية والمدرسية؛ حيث أن فهم بعض الاختلافات المهمة سوف يساعدك على انتقال أكثر سلاسة.

الفروقات بين الحياة الجامعية والحياة المدرسية:

  • وقت المحاضرات

المدرسة: تقضي ما يعادل 6 ساعات في الدراسة كل يوم، أي 30 ساعة في الأسبوع حيث تكون الحصص متتابعة ويتخللها فترة استراحة قصيرة. والعام الدراسي يتخلله إجازة قصيرة في الربيع وأخرى طويلة في الصيف.

الجامعة: تقضي ما يُعادل 12 إلى 18 ساعة كل أسبوع في الجامعة حسب تخصصك وحسب المواد التي قمت بتنزيلها لهذا الفصل، وعادة ما يكون ذلك مع فترات استراحة بينها.

  • حجم الصف

المدرسة: عدد الطلاب في الصف لا يزيد عن 35 طالب، ويتم تدريسهم من قبل معلمين.

الجامعة: عدد الطلاب في الصف يعتمد على حجم الجامعة التي تدرس فيها وعلى تخصصك؛ فقد يتراوح عدد الطلاب من 20 إلى مئات الطلاب. ويتم تدريسهم من قبل الأساتذة الحاصلين على درجة الدكتوراة.

  • نمط التدريس

المدرسة: يعرض المدرسون مادة لمساعدتك على فهم المواد والأدوات في الكتاب المدرسي، وغالبًا ما يكتبون معلومات على السبورة لتكتبها على دفتر ملاحظاتك.

الجامعة: يمكن للأساتذة الاستمرار في الحديث دون توقف، ولا يقدمون لك رسومات توضيحية أو معلومات أساسية أو يناقشون معك أبحاثًا حول المفاهيم المطروحة؛ حيث يُتوقع منك أن تكون على اطلاع على جميع القراءات المخصصة وأن تكون قادرًا على تلخيصها بنفسك.

  • تنظيم الوقت

المدرسة: غالبًا ما يكون وقتك منظمًا من قبل الآخرين: المدرسين أو المدربين أو الإداريين أو الأهل، كما أن المدرسين يراقبون حضور الطلاب بعناية.

الجامعة: أنت المسؤول عن تنظيم وقتك؛ فالأمر يعود إليك في حضور المحاضرات أو إنجاز عملك في المختبر أو الدراسة، لكن للأساتذة أيضًا دور في معرفة التزامك بحضور المحاضرات من عدمه.

  • الواجبات

المدرسة: عادةً ما يُخبرك المدرسون بما تحتاج إلى تعلمه من الواجبات ويشرحون ما هو مطلوب، كما أنهم يذكرونك بالمهام وتواريخ التسليم.

الجامعة: يتوقع الأساتذة منك الاستفادة من خطة المنهج (course syllabus) التي توضح بالتفصيل ما هو مُتوقع منك ومتى يحين موعده وكيف سيتم تقييمك؛ حيث أن الأمر متروك لك لقراءة وفهم المواد المخصصة، كما تستند المحاضرات والواجبات على افتراض أنك على علم بما هو مطلوب منك.

  • المساعدة

المدرسة: إذا لاحظ المدرسون أنك بحاجة للمساعدة سيتواصلون معك لمساعدتك.

الجامعة: عادة ما يكون الأساتذة منفتحين ومفيدين، لكنهم يتوقعون منك أن تطلب مساعدتهم ضمن ساعات العمل المقررة إذا كنت بحاجة إلى مساعدة. كذلك يكون لدى الطلاب موارد أخرى لمساعدتهم ضمن مراكز الجامعة.

  • الدراسة

المدرسة: يُتوقع منك قراءة بعض المهام القصيرة التي تتم مناقشتها، ويكون ذلك بعد الدرس.

الجامعة: تم تخصيص كميات كبيرة من القراءات لك والتي قد لا تتم مناقشتها في الفصل دائمًا. عليك القيام بهذه القراءات قبل الفصل لتستطيع مجاراة الأستاذ ومعرفة الأفكار الرئيسية التي سيتحدث عنها.

  • الاختبارات

المدرسة: الاختبارات متكررة وتغطي أجزاءً صغيرة من المواد، كما يقوم المدرسون بإجراء جلسات للمراجعة بشكل متكرر للإشارة إلى أهم المفاهيم، وإذا فاتك الاختبار فغالبًا ما تكون الاختبارات التعويضية متاحة.

الجامعة: الاختبارات غير متكررة وقد تغطي أجزاءً كبيرة من المواد. كما يُتوقع منك تنظيم المواد للتحضير للاختبار. ونادرًا ما يقدم الأساتذة جلسات مراجعة، وعندما يفعلون ذلك يتوقعون منك أن تأتي مستعدًا للأسئلة. كذلك نادرًا ما تكون الاختبارات التعويضية خيارًا متاحًا لدى الأساتذة؛ فعليك أن تكون مستعدًا في يوم الامتحان وفي الوقت المحدد.

  • نظام العلامات والتقييم

المدرسة: تعتمد العلامات الجيدة على القدرة على فهم المحتوى الذي طرحه المدرس، أو بحل أنواع المشكلات التي تعلمت حلها. كذلك فإن علامات الواجبات المنزلية والمشاريع الإضافية قد تساعد في رفع علاماتك في الاختبار إذا كانت منخفضة.

الجامعة: تعتمد العلامات الجيدة على قدرتك على تطبيق ما تعلمته على مواقف جديدة أو حل أنواع جديدة من المشكلات. تُحتسب العلامات على كل من الاختبارات وأوراق العمل والتقارير المطلوبة. وعلى عكس المدرسة لا يمكن أن تساعدك المشاريع الإضافية على رفع علاماتك بالاختبارات.

  • متطلبات التخرج

المدرسة: يمكنك اجتياز الصفوف إذا حصلت على معدل 50 فأكثر.

الجامعة: يمكنك التخرج فقط إذا كان معدلك في الصفوف يلبي معايير جامعتك، وعادة ما يكون معدل 2 أو 60-70% حسب نظام الدرجات الذي تتبعه الجامعة.

  • النفقات

المدرسة: يتم توفير كتبك المدرسية بنفقات قليلة أو بدون نفقات، ولا يلزمك جهاز كومبيوتر. ستكون بحاجة إلى المال فقط مقابل الفعاليات الخاصة أو الأنشطة أو الرحلات.

الجامعة: إذا كنت تعيش في الحرم الجامعي فستحتاج إلى دفع تكاليف السكن، كما ستحتاج إلى تخصيص ميزانية لشراء الكتب والملخصات  لكل فصل دراسي، بالإضافة إلى أن بعض الكليات تطلب من كل طالب امتلاك جهاز كومبيوتر. كذلك ستحتاج إلى المال لدفع الرسوم الجامعية وتلبية احتياجاتك الأساسية.

  •  المسؤوليات

المدرسة: في هذه المرحلة يخبرك الآباء والأمهات بمسؤولياتك باستمرار ويرشدونك في تحديد الأولويات، كما أنهم يوجهونك عند ارتكابك لسلوك خاطئ.

الجامعة: أنت المسؤول الوحيد عن جميع قراراتك في هذه المرحلة بالإضافة إلى تحملك لعواقب قراراتك؛ ستواجه عددًا كبيرًا من القرارات الحياتية التي لم يسبق لك مواجهتها، وبالتالي عليك الموازنة بين مسؤولياتك وتحديد أولوياتك.

  • الأشخاص

المدرسة: تعرف الجميع.

الجامعة: لن تستطيع التعرف إلى جميع أفراد دفعتك نظرًا للأعداد الكبيرة.

عندما تصبح جميع هذه الأمور مألوفة بالنسبة لك وتكون ملمًا بجميع الفروقات بين الحياة المدرسية والجامعية؛ ستضع جميع هذه الأمور باعتبارك مما يسهل عليك المرحلة الانتقالية.


المراجع
  1. Kings College- https://www.kings.edu/admissions/hs_sophomores_and_juniors/preparing_for_college/high_school_vs_college     – July 12, 2014
  2. Fast Web- https://www.fastweb.com/student-life/articles/the-20-differences-between-high-school-college-life     August 27, 2019

تعليقات 0

الشُركاء و الداعمون

مجتمع الطلاب التعاوني!

تسجيل